Home / مقالات من القراء / الهيبة… مصيبة

الهيبة… مصيبة

A A

عالم القنوات المرئية هي وسيلة تدخل البيوت دون استئذان وتغسل افكار بعض الجَهلة الذين يطبقون من حذافيرها ما يشغل البال على مجتمعنا هذا.

مسلسل “الهيبة”، عمل ضخم يجمع نخبة من الممثلين المخضرمين، كلٌ يتقن دوره بإحتراف وجديّة، ولكن ما غاب عن العمل من إتقان هو التوعية من مخاطر المشاهد القاسية المستفزة التي تمرّ مرور الجارح وتخدش النظر، ومنها الاسلحة والدماء التي اصبحت متداولة بكثرة، الى ان تُرجمت في الواقع بعدة امثال كُتبت على صفحات الاخبار والصحف من جرائم وتشهير السلاح والعنترة، ومن مشاهد العنف الاُسري وحقوق المرأة التي نصحى ونغفو ونحن نطالب بها، ومن إبراز وجه المعنّف على انه بطل الهيبة.

ولم يخطر ببال القيّمين على المسلسل ان الاجيال التي تتأثر بمظهر وتسريحة ولحية ذاك البطل، قد تتأثر ايضاً بالعوامل وتصرفات وتفكير الشخصية التي تبعد كل البعد عن الرجولة الحقيقية، لا اقصد شخصية الممثل طبعاً بل تركيبة دوره.

بالمختصر، كل المسلسلات تحمل رسائل اجتماعية ثقافية علمية حياتية، منها موجعة ومنها مفرحة، ولكنها تمرّ سلسة، مختصرة، عبرة، وما زاد عن ذلك اصبح آفة.

ناتالين ترزيان ملكان

القسم: مقالات من القراء

Check Also

علاء الكردي يدعم المنتخبات العربية!

شارك النجم علاء الكردي مجموعة من الفنانين الفلسطينيين بأغنية لدعم المنتخبات العربية المشاركة بكأس العالم ...

Leave a Reply

Your email address will not be published.