Home / slider / سعد لمجرد: اسمٌ رديفٌ للإبداع!

سعد لمجرد: اسمٌ رديفٌ للإبداع!

A A

لا يمرُّ جديدُ النّجم سعد لمجرّد مرور الكِرام. فبعد أن أطلقَ جديدَه “غزالي”، باتَ الجميعُ مُتأكّدًا أن لمجرّد ليسَ رقمًا من السّهلِ أن يُهزَم، إنّما رقمٌ صعبٌ لا يعرِف إلّا أن يَهزُمُ. العمليّةُ هُنا ترتكِزُ على فتحِ الضّمّةِ وضمِّ الفتحةِ، وهي تُشبِهُ إلى حدٍّ بعيدٍ ما يفعلُه سعد بِشكلٍ مُستمرّ في أُغنياتِه عندَ طرحِها. فهُوَ لا يفتَحُ فقط قُلوبَنا لنحبَّهُ أكثر، إنّما يفتَح كذلك أمامَه دربًا لا نعرفُ كيفَ يُمكِن أن ينتهي… إن كانَ أصلًا سينتهي!

فكُلّ ما في رصيدِ النّجم المغربيّ يوحي بأنّ النّهايةَ ليست في قاموسِه، وأنّ مع كُلِّ عملٍ يُطلقُه، يفتَحُ أمامَهُ سلسلةً من النّجاحاتِ… لا بل من الإنجازاتِ الفنّيّةِ.

فبعدَ أن أبدَعَ النّجم الشّاملُ رقًصا وعزفًا غناءً وأداءً في كليب أُغنيتِه الجديدة “غزالي”، استطاعَ لمجرّد أن يُقلِبَ مواقع التّواصُل الإجتماعيّ رأسًا على عقبٍ وأن يُحطّمَ الأرقامَ القياسيّة بنَيلِهِ أكثرَ من ستّةَ عَشَرَ مليونَ مُشاهِدٍ بعد مرورِ أيّامٍ قليلةٍ على طرحِ الأغنية.

كليبُ “غزالي” ليس كـ”الكليبات” الأخرى، إنّما هُوَ لوحةٌ فنّيّةٌ، قدّمَها سعد لمجرّد بِكُلّ ما يملكُ من طاقةٍ صوتيّةٍ وجسديّةٍ ضمنَ إطارٍ مسرَحيّ، أضفتِ الألوانُ والمَشاهِدُ عليهِ جوًّا من الإبداع. إبداعٌ… لا يُوقِّعُهُ إلّا اسم واحدٌ: وهُوَ اسمُكَ… “سعد لمجرّد”!

اسم الكاتب(ة): جيانّا موسى
القسم: slider, رأي فني

Check Also

كيف تُقلّل الاستيقاظ ليلاً للتبوّل؟

تزداد مشكلة الاستيقاظ للتبّول بعد بلوغ الـ60 وتكاد تؤثر على جميع من تخطّوا هذا العُمر ...

Leave a Reply

Your email address will not be published.