Home / slider / فيلم “مورين”… فخرُ صناعةِ الأفلام اللّبنانيّة وإبداعٌ في صُنع التفاصيل !

فيلم “مورين”… فخرُ صناعةِ الأفلام اللّبنانيّة وإبداعٌ في صُنع التفاصيل !

A A

ليس بالأمرِ السّهلِ أن تُبدِعَ في صنعِ التّفاصيلِ وأن تُضفيَ على عملكَ نفَسًا من الإبداعِ والخَلق الفنّيّ. ليسَ من السّهلِ أن تُلوّنَ صورتَك بلَونِ الحقيقةِ وأن ترتديَ ثوبًا لم يَعُد يتماشى وعصرَكَ.

ليسَ من السّهلِ أن تُطَهِّرَ عَيْنَيْكَ ممّا ترانه كُلّ يومٍ وأن تَغسِلَهُما بماءِ الطّهارة. ليسَ من السّهلِ أن تكونَ مُمثّلًا في فيلمِ “مورين” ولا أن تكونَ مُخرِجًا فيهِ ولا حتّى مُنتجًا.

لِمَ؟ لأنّ هذا الفيلم بالتّحديد… ليسَ سهلًا! كُلُّ ما فيهِ صعبٌ.

تركيبُ المشاهِد… صعبٌ. تحديد مواقع التّصوير… صعبٌ. تحدّي ظروف الطّقس والجوّ… صعبٌ. الخروجُ من الواقع المرير… صعبٌ. إرتداء ثوبِ القداسة… صعبٌ، ولكنّ الأصعبَ هُوَ أن تكونَ من الّذينَ يختارونَ الدّربَ الصّعب.. ليتلذّذوا بطعمِ النّجاح.

فاليوم، بعد مُشاهدَةِ فيلمٍ لا يقلُّ شأنًا عن أيّ  فيلمٍ عالميّ، أصبحَ بإمكاننا أن نرفَعَ القبّعة لكُلّ من ساهمَ في نجاح هذا العملِ الفنّيّ ولكُلّ مُمثّلٍ أبدعَ فيه. أصبحَ بإمكاننا أن نقولَ إنّنا نفتَخِر بصناعةِ الأفلامِ الوطنيّة وأن نُهنّئَ بطلة الفيلم، كارمن بصيبص، ممثلّة، قلّما نجدُ أمثالها اليوم.

هي الّتي لم تُبالِ بتجريدِ نفسَها من كلّ ملامِح الأنوثة لتلمُسَ قلبَ المُشاهِد وتنقلَ إليه بكُلّ شفافيّةٍ قصّةَ حياة القدّيسة مورين، لم تُخاطِبْنا بصوتِها ولم تأثُرْنا بكلامِها فحسب، إنّما كلّمتْنا بلُغةٍ أخرى.. على طريقتِها ومن دونِ مُبالغة أو تصنّع. فكُلّ تفصيلٍ في وجهِها كانَ ينطُق. كُلّ تقطيعٍ في جبينِها كان يروي مئات القصص المخفيّة، أمّا عيناها ففيهما كانت تختبئ أسرارٌ كثيرةٌ.تتساءلونَ عن صعوبةِ هذا الفيلم… وأحدُ أسباب صعوبتِه هو أن فيهِ رقمًا صعبًا في التّمثيلِ، أحدٌ لا يستطيعُ أن يُحطّمَه… إنّها تقلا شمعون الّتي ما إن أطلّت حتّى شعرَ المُشاهد بفخامةِ العمل وعظمتِه. تلكَ المرأة العظيمة هي قبل كُلِّ شيءٍ… مُمثّلة عظيمة، تقلبُ المَشهدَ رأسًا على عقب بصوتِها ونبرَتِها والعروق الّتي تبدو نافرةً في جبينِها. باِختصار، العملُ، أكثر من رائع. يلتقطُ أنفاسَ المُشاهد بصورتِه الّتي أتقنَها المُخرج طوني فرج الله والّتي تنقُلُ حقبةَ العهد البيزانطيّ بكُلّ تفاصيلِه، بدءًا من المشهديّة العامّة أي الملابس والأغراض والمنازل والكنائس وُصولًا إلى الألوان واللّقطات والإطارات.

إشارة إلى أنّ الفيلم  من إنتاج “الأكاديمية اللبنانية للسينما”، توزيع سليم رميا وشركاه غراند سينما، وهُوَ من كتابة طوني فرج الله وإخراجه.

“مورين” من بطولة كارمن بصيبص، منير معاصري، حسن فرحات، غسان مسعود، تقلا شمعون فرج الله، منير كسرواني، أويس مخللاتي، مع إطلالةٍ أولى للطفلة كلويه ناجي نهرا ونخبة من كبار الممثلين اللبنانيين.

تتساءلونَ أكثر عن الفيلم؟ ليسَ عليكُم إلّا أن تُشاهِدوه!

اسم الكاتب(ة): جيانّا موسى
القسم: slider, رأي فني

Check Also

باريس هيلتون تُعلّق على فستان مايا دياب.. وهذا ما قالته!

نشرت النجمة مايا دياب على صفحتها الخاصة على انستغرام صورة جديدة لها ظهرت فيها بفستان ...

Leave a Reply

Your email address will not be published.