Home / slider / زمن التطبيع والتطويع؟ شو؟!!!

زمن التطبيع والتطويع؟ شو؟!!!

A A

لوهلة، لوهلة كدت افرح لاني اعتقدت ان زمن الاحتلال السوري ولى!! زمن التطبيع مع ذاك المحتل المتخلف البائس ذهب الى غير رجعة، زمن منع الحريات على انواعها ومن بينها الحرية الثقافية اندحر وانتحر وصار من سابع سابع المستحيلات الى ان… الى ان بُلغنا، بُلِغنا يا اوادم ان لبنان الثقافي الكبير العظيم، لبنان الادباء والشعراء والتاريخ الموغل بالمثقفين، ولن نحكي الان عن الابطال، لبنان صاحب المدارس العريقة والارساليات وجوهرة العرب والشرق والغرب بمناهجه الثقافية والتعليمية وما شئتم، لبنان ذاك خاف من فيلم مخرجه يهودي الاصل!!!

يا لطيف، يا للعار، يا للهول، ستيفن سبيبلبرغ، ذاك المبدع الذي مذ وعينا على السينما ونحن نحضر افلامه، اليهودي الاصل الاميركي الجنسية، فجأة وفي لحظة حقيقة مدوية تنبّه لبنان ان عليه منع أفلامه. ما بيجوز! لا يجوز ان تستمر هذه “المهزلة” الوطنية الكبيرة المذلّة لقيم الوطن…او لعلها لقيم الولاية؟! اجيبونا يا شباب يا مثقفين يا اوادم…

فجأة تنبهت الدولة العليّة ان شرفها خدش بصميم الصميم، وان شرفها ذاك الذي لا يشتعل الا مرة واحدة مثل عود الكبريت، واقف على مخرج وفيلم…فيلمين بالاحرى، فاتخذت في ليلة لا ضوء قمر فيها بمنع عرض فيلم the post  للـ “يهودي” واعوذ بالله من الكلمة، ستيفن سبيلبرغ بحجة انه في حرب ذاك التموز من العام 2006 ساعد الاسرائيليين من امواله الخاصة!!! لا اعرف ما اذا كنت اخطأت القراءة، فليصلح لي من يجيدها اكثر!!! علما ان مذذاك الوقت ونحن نحضر افلامه ونتمتع بذاك المخرج المبدع، وان وفي خلال الاعوام الثلاثة الاخيرة تحديداً عرض له ما لا يقل عن خمسة افلام في الصالات اللبنانية ومن بينها فيلم  The BFG وفيلم  Bridge Of Spies  وتمام وكانت الدنيا بالف خير وكان سبيلبرغ يهودي اميركي ولا يزال، فما الذي تغيّر يا رقابة؟! قال انتبه “القيمون” ان سبيلبرغ يهودي وانه اخرج منذ نحو عشرة اعوام فيلم  Schindler’s List الذي يحكي عن محرقة اليهود وتخلله، تخلله مشاهد من مدينة القدس فمنع آنذاك من العرض لكنه انتشر على اليوتيوب والاقراص المدمجة وما شابه!!!

هي الصحوة اذن التي دفعت ما يسمى  بـ”مكتب مقاطعة اسرائيل” وتحديداً السيد سماح ادريس الذي لم يرق له ربما البطل طوم هانكس”الشحيح” الموهبة، او تلك التافهة “الطارئة” على عالم السينما الاميركية ميريل ستريب، فتنبّه فجأة الى ان “يييه سبيلبرغ يهودي ممنوع عرض الفيلم”؟؟!!!، على الرغم من أن سماح ادريس أعلن أن “لا علاقة لحملة المقاطعة بمنع عرض الفيلم، ولم ترفع الحملة اي تقرير يطالب بمنعه، بل إن الاجهزة المختصة في الدولة اللبنانية هي من بادر بالأمر”.

للتذكير، في بيروت وبالقرب من حي السلم تحديداً، حي آخر يعج بمواطنين يهود، فماذا تنتظرون لممارسة ثقافة الابادة بحقهم؟! تأخرتوا يا جماعة…

فيلم آخر دخل على خط المنع والممانعين والاعتراض والشجب وسخافة المتخلفين الطارئين على ثقافة لبنان، فيلم “بيروت”! شو القصة يا جماعة؟! قال لأنه “لا يمثّل لبنان في لغته وأحيائه وثقافته وتراثه”!! وهل من الضروري ان يكون كذلك اساساً؟! بحسب القانون اللبناني ممنوع عرض الافلام التي تمس بكيان لبنان، عظيم، موافقون، لكن هل ما جرى في “نوار” من العام الماضي مثلا لناحية منع فيلم Wonder Woman لان بطلته اسرائيلية الاصل، اسرائيلية وليس يهودية وثمة فارق كبير، وتدعى غال غادوت كان مسّ بالكيان اللبناني؟! نفهم ان يمنع فيلم فيه ترويج لاسرائيل وسياستها ومجازرها وما شابه، هذا واجب وطني بالتأكيد والواجب الوطني لا يتعارض مع الثقافة في هذه الحال، لكن هل الثقافة تدعو لمنع فيلم لانه يحمل اسم “بيروت” علماً انه صوّر في المغرب، ويروي احداثا مفترضة مقتبسة من العام 1982 تاريخ الاجتياح الاسرائيلي للبنان، والانكى من ذلك انه حتى الساعة لم يتم عرضه على لجنة الرقابة انما عرض الاعلان الترويجي وبناء عليه منع عرضه!!!

هل نحن في مجاهل النظام الايراني مثلا؟! او مجاهل القرون الوسطى؟! فهمونا! من سمح لكم باستنساب ما نحب وما نريد واي ثقافة سنتذوّق؟ من سمح لكم بجرجرة لبنان الى قعر الجهل والتخلّف بحجة “الحفاظ على الكيان”! وهل انتم كيان بالاساس؟ كياننا مثلا؟!

على فكرة، سنحضر كل ما تمنعون على الـ dvdواليوتيوب، وسنقيم سهرات خاصة وربما ندوات لنحضر ما نشاء وما نحب من افلام، وسنحارب منظومة الجهل تلك بان نبقى مثقفين منفتحين لنحافظ على الكيان اللبناني، ونشهد اننا ابلغنا.

اسم الكاتب(ة): فيرا بو منصف
المصدر: فريق موقع حصريّاً
القسم: slider, رأي فني

Check Also

بالفيديو والصور: هل تمّ توقيف ميريام كلينك في المخفر؟!

لا تزال قضيّة مخالفة عارضة الأزياء ميريام كلينك لقانون السير بقيادة سيارة بدون لوحة خلفيّة ...

Leave a Reply

Your email address will not be published.