Home / slider / أدهم بيك… سولو

أدهم بيك… سولو

A A

بالرغم من الأداء القوي لبعض الممثلين الأكفاء، مثال يوسف الخال، رندة كعدي وأسعد رشدان… لكن هذا المسلسل غير قابل للإنقاذ من الفشل النسبي أو النجاح المحدود نظراً لعدة عوامل، نذكر منها:

– ضعف السيناريو

– بطئ الإيقاع

– غياب الأداء لممثلة في دور رئيسي مما جعل المسلسل يشبه الـ one man showمما يدفع المشاهدين إلى التركيز لا إرادياً على أدهم بيك فقط

– قلة خبرة وغياب كاريزما الوجوه الجديدة

– وكالعادة في المسلسلات التاريخية، قلة إقناع من الممثلين المُسند إليهم أدوار جنود الانتداب الفرنسي.

ونتوجّه ببعض الملاحظات لعدد من النجوم:

– يوسف حداد: أصبحنا لا نراه إلا في دور العاشق المرفوض والمعذب مع أن لديه قدرات على تجسيد أصعب الأدوار.

– رنده كعدي: أكثر من رائعة!!

– نغم أبو شديد: يجب على كل المنتجين أن يضعوها في حساباتهم.

– بيتر سمعان: رجاء ليكن هذا آخر دور جندي فرنسي تمثّله.

– الموسيقى التصويرية لا تناسب الموضوع في بعض المشاهد.

وللإنصاف ربما كان بالإمكان غض النظر عن بعض نقاط الضعف المذكورة لو عرض المسلسل في دورة البرامج العادية ضمن 13 حلقة وليس ضمن المنافسة الشرسة في شهر رمضان حيث يعرض أهم وأضخم الإنتاجات الدرامية.

كما نتمنى على المنتج المخضرم والنجم الصديق أن يسجّلوا في دفاترهم عدم إمكانية أي ممثل، مهما كان عرض منكبيه أو لون عيونه، ضمان نجاح مسلسل بإسمه الواحد الأوحد الظاهر في الجينيريك فقط لا غير… فإقتضى التنبيه!

كريتيك مفيد

القسم: slider, مقالات من القراء

Check Also

بعد خبر زواجها من لبناني.. أسرار حياة شيرين العاطفية وطليقها حاول الإنتحار

بعدما ضجّت المواقع الإلكترونية بشائعة هجرة الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب إلى بيروت بعد اتمام ...

Leave a Reply

Your email address will not be published.