هكذا احتفل مالك مكتبي بعيد الحب: حفلة قبلات باردة وأحاسيس مصطنعة

كانت لافتة حلقة الحب من برنامج "أحمر بالخط العريض" التي خُصّصت للكلام عن العناق والقبل والرومانسية مساء الأربعاء 2013-2-13.

حلقة عيد الحب لم ترَ في الحب الا القبل والعناق... والغريب أن البرنامج احتفل بعيد الحب مع العشاق من خلال تبادل القبلات علناً ومباشرة على الهواء.

"حلو الابتكار" وهذا الأمر سبّاق فيه مالك مكتبي... ولكن حلقته هذه المرة تخطّت الابتكار لتصل الى السخافة من دون ان تحمل هدفاً أو مغزى أو حقيقة تنقل اسمى مشاعر الحب.

لم افهم هذا التحدّي الذي أُقيم لتسجيل أطول قبلة في البرنامج ما الداعي له؟ وهذا الحماس الذي أبداه الاعلامي مالك مكتبي كان غريباً كما لو أنه يحقّق سبقاً عظيماً من خلاله، فتعليقاته وإنفعالاته كان مبالغاً بها جداً في هذا السياق، والأهمّ ان الثنائي الفائز في أطول قبلة إستطاع أن يستمرّ لحوالي الساعة والأربعين دقيقة قبل أن يدعوهما مكتبي للتوقّف، لكن المفاجأة كانت بأن كلا من الشاب والفتاة تصرّفا بشكل طبيعي كما لو أن شيئاً لم يكن، فلم يوحيا لنا بأي شغف او مشاعر حب حقيقية كما لو ان قبلتهما كانت مصطنعة فقط لأجل الربح؟
 

 

في المقابل، كيف جزم مكتبي ان المُشاهد سيتقبّل هذه المشاهد التي تخطّت الجرأة لتصل الى الوقاحة ومن دون اي معنى؟

مالك مكتبي، وأثناء حواره مع الأزواج الذين إستضافهم، ركّز بشكل كبير على القبلة بينهما من دون ان يغوص الى أساسيات الحب مع أي ثنائي، بل إكتفى بالكلام العام والأفكار السطحية.

في المقابل إنشغلت إحدى السيدات بتحضير المناقيش على الصاج ووزّعتها في النهاية على الضيوف، لكن لم نفهم ما علاقتها بموضوع الحلقة؟ إلا إن كان الصاج لدى مالك مكتبي يرمز الى الحب.

مالك مكتبي حاول أن ينفرد بحلقة وجهه الآخر، ولكن الحلقة جاءت خالية من المشاعر والاحاسيس الحقيقية.

سامر القلعجي



المصدر: وكالات
القسم: وشوشات
الجمعة 15 شباط 2013, الساعة 10:6 بتوقيت بيروت
الاسم
 
البلد
البريد الالكتروني
   

التعليق
 
\n') newwin.document.write('