Home / رأي فني / قبلة تتسبّب بطعن جوزيف عطية

قبلة تتسبّب بطعن جوزيف عطية

A A

“رح يكون من أجمل الكليبات يلي قدمتا لأنو الإنتاج عالي وهو من إخراج بهاء خداج يلي أنا بحبو كتير على الصعيد الشخصي والعملي” هذا ما قاله لنا جوزيف عطية في مقابلة خاصة كنّا قد أجريناها معه خلال تصوير فيديو كليب “روح” وهذا ما رأيناه ليلة أمس، الأربعاء 28 كانون الأول، مع إطلاق الكليب على مواقع التواصل الإجتماعي وقناة عطية على youtube.

من “لا تروحي”، مروراً بـ”يا كل الدني” و”تعب الشوق” و”موهوم” وعشرات غيرها، وصولاً الى “روح” وجوزيف عطية يقدّم أجمل الأعمال وأكثرها تميّزاً.

ففي “روح”، تخطّى جوزيف كل توقّعاتنا بإستخدام تقنية وأضواء النيون (neon lights) حيث تظهر في الظلام أثار قبلة على عنقه كانت قد طبعتها فتاة غير حبيبته مما أثار غضب الأخيرة وأفقدها أعصابها الى أقصى الحدود حتّى أنها قامت بطعنه بكتفه من دون أن تندم. فهي بحسب حبيبها قد باعت ضميرها إذ إنه يقول لها: “ضميرك وين قلي يظهرلي إنك بعتو”.

حافظ هذا الشاب على لياقته على الرغم من عصبيّة حبيبته التي حرصت على تدمير المكان الذي تواجدا به. وعلى ألحان جهاد حدشيتي الحماسية، رفض التفاوض وقبول تهوّرها وبكلمات إميل فهد، القاسية الى حدّ ما لكن نابعة من قلب قد احترق سابقاً، جعلها تعود بذاكرتها الى أفعالها المهينة: “روح لا تخبّر عن أفعالك… بطّل عندي مسموح إحرق حالي كرمالك… إنت الغلطان والبادي أظلم لا تحرجني…”

لا يمكن التّكهن عما إذا سيكون هذا العمل من أفضل ما يقدّمه عطية فهو دائماً ما يفاجئنا بأعماله المييزة والراقية. ما يمكننا أن نقوله هو أن جوزيف عطية بالتعاون مع المخرج بهاء خدّاج، قد رفع من مستوى الفيديو كليبات وشكّل نقلة نوعية في ما يخصّ إخراج الأعمال الغنائية في العالم العربي.

اسم الكاتب(ة): مي بولس
المصدر: فريق موقع حصريّاً
القسم: رأي فني, slider

Check Also

الجلوس لفترة طويلة يسرّع الشيخوخة!

أظهرت العديد من الدراسات السابقة مضار الجلوس لفترات طويلة على الصحة، إلا أن الجديد الذي ...